الاستدامة والبيئة

نحن ملتزمون بحماية البيئة وتطوير الاقتصاد الصديق للبيئة. استكتشف المبادرات المستدامة التي نطلقها- من محطات الخدمة الصديقة للبيئة إلى الحد من انبعاثات الغازات الضارة بالبيئة من خلال استخدام أنواع الوقود البديلة.

محطات الخدمة الصديقة للبيئة

تعتبر محطتا الخدمة الصديقتان للبيئة ياس1 وياس2 من بين أهم المبادرات التي قامت بها شركة أدنوك للتوزيع، وذلك على جزيرة ياس في عاصمة دولة الإمارات. فقد تم بناء المحطتين وفقاً لأفضل المعايير العالمية في مجال التكنولوجيا الصديقة للبيئة للحفاظ على البيئة والحد من استهلاك الطاقة والمياه. كما تتوافق المحطتان مع متطلبات الريادة في تصميم الطاقة والبيئة (لييد)، النظام المعتمد دولياً كمقياس لتصميم وبناء وتشغيل مبان صديقة للبيئة وذات أداء عال.

 

مشروع استرداد الأبخرة المتصاعدة

تقوم هذه المبادرة، والتي وصلت مرحلتها النهائية في التطبيق من احتجاز واسترجاع الأبخرة المتصاعدة من ناقلات الوقود، وذلك بهدف الوصول إلى خفض استهلاك الطاقة وعدم إهدارها.

يتبخر البنزين ويرشح إلى الغلاف الجوي أثناء النقل والتعبئة من الناقلات والمركبات في محطات الوقود، مما يؤدي إلى أضرار بيئية خطيرة فضلاً عن خسائر مالية كبيرة واستهلاك للطاقة.

 

وقود الغاز الطبيعي للمركبات

يعتبر مشروع "وقود الغاز الطبيعي للمركبات" أحد مشاريعنا الرئيسية – تقديم وقود بديل للمركبات يقلل بشكل كبير من انبعاثات الغازات الضارة التي تنتج من عوادم المركبات. ونقوم بتشجيع أصحاب السيارات على التحول إلى وقود الغاز الطبيعي المضغوط وتحسين البيئة من خلال خفض الانبعاثات السامة بشكل كبير. وسيتم التقليل من الانبعاثات الضارة، التي تسهم في تلوث الهواء، إذا ما تحول المزيد من السيارات إلى استخدام الغاز الطبيعي النظيف.

ويتم تحويلالغاز الطبيعي المضغوطوفقاً لأعلى المواصفات الأوروبية والمعايير الدولية. ويتم تنفيذ المشروع بالتعاون مع الجهات الحكومية والهيئات الاستشارية ذات الصلة.

الجدول الزمني لمشروع تحويل المركبات إلى الغاز الطبيعي

في عام 2008، بدأت شركة أدنوك للتوزيع بناء منشآت توزيع الغاز الطبيعي المضغوطفي محطات الخدمة التابعة لنا.

  • يتماشى هذا المشروع مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030 للحد من انبعاثات غاز الكربون؛ ومن المتوقع أن يتم تشغيل 25 بالمائة من السيارات الحكومية بالغاز الطبيعي منخفض الانبعاثات.
  • تتمثل المزايا الرئيسية للتحول إلى الغاز الطبيعي المضغوط في الوصول إلى موارد غير معتمدة على النفط وصديقة للبيئة، تتميز بالأمان والكفاءة في استخدام الطاقة.
  • باعتباره الوقود الأكثر جدوى اقتصادياً في دولة الإمارات ، يتوافق الغاز الطبيعي المضغوط تماماً مع مناخ وبيئة أبوظبي.

مزايا وقود الغاز الطبيعي الصديقة للبيئة

  • يعتبر الغاز الطبيعي المضغوط الوقود الأكثر صداقة للبيئة اليوم. وهذا يعني الحد من الحاجة لصيانة المركبات وإطالة عمر المحرك.
  • تنتج المركبات التي تعمل بوقود الغاز الطبيعي انبعاثات أقل من أي مركبات تعمل بأنواع الوقود الأخرى.
  • تضمن المركبات التي تعمل بوقود الغازات الطبيعي الحد الأدنى من الانبعاثات أو انعدام الانبعاثات خلال عملية تعبئة الوقود. وتمثل الانبعاثات الناجمة عن المركبات التي تعمل بالوقود التقليدي أثناء تعبئة الوقود نسبة 50 بالمائة من إجمالي انبعاثات الوقود التقليدي الناتجة عن المركبة.
  • ينتج وقود الغاز الطبيعي ملوثات أقل بكثير من الوقود التقليدي .
  • تطلق انبعاثات عوادم السيارات التي تعمل بالوقود التقليدي غاز ثاني أكسيد الكربون، الذي يسهم في ظاهرة الاحتباس الحراري العالمية. ويتم خفض هذه الانبعاثات إلى حد كبير باستخدام وقود الغاز الطبيعي.

ويأتي مشروع تحويل المركبات إلى وقود الغاز الطبيعي الذي تقدمه أدنوك للتوزيع ليدعم الجهود البيئية التي تبذلها حكومة دولة الإمارات لتعزيز الاستدامة على أساس يومي. ويتم تجهيز عدد متزايد من مركبات وسائل النقل العام ومركبات الشرطة والمركبات الحكومية للعمل بوقود الغاز الطبيعي.ويشهد تقبل الغاز الطبيعي المضغوط كبديل عملي في وسائل النقل الخاصة تزايداً كبيراً مع ارتفاع مستوى الوعي البيئي. ونتيجة لاعتماد وقود الغاز الطبيعي في الإمارة، فقد انخفض مستوى تلوث الهواء والضوضاء بشكل ملحوظ.

وتكتسب مشاريع التحول إلى وقود الغاز الطبيعي زخماً متزايداً في وسائل النقل العام والتجاري والجماعي، وذلك بفضل إنشاء شبكة توزيع المحطات الرئيسية و المحطات الفرعية، التي تضمن التزويد بوقود الغاز الطبيعي المضغوطفي جميع أنحاء دولة الإمارات والتي تتميز باستقلالها عن شبكة أنابيب الغاز في دولة الإمارات.

في المرحلة الأولى من المشروع، تم تركيب 17 محطة لتزويد وقود الغاز الطبيعي للمركبات في أبوظبي والعين والشارقة. وستتضمن المرحلة الثانية من المشروع دمج خمس محطات لوقود الغاز الطبيعي في الشبكة لتشمل الرويس في المنطقة الغربية. وتلبي محطة وقود الغاز الطبيعي حاجة الحافلات التابعة لشركة تكرير والتي تعمل بالغاز الطبيعي المضغوط في الرويس وكذلك بين الرويس ومدينة أبوظبي، بالإضافة إلى عملاء آخرين.

وامتداداً للمرحلة الثانية من المشروع، تم التكليف بإنشاء 14 محطةإضافية لوقود الغاز الطبيعي ، وسيتم تجهيزها خلال عامي 2015 و2016. وتغطي محطات وقود الغاز الطبيعي الجديدة مواقع إضافية في أبوظبي والعين والمنطقة الغربية، مع التركيز على الطرق السريعة.